الإثنين 21 صفر / 21 أكتوبر 2019
02:39 ص بتوقيت الدوحة

في مواجهة أفغانستان والهند

جماهيرنا الوفية مطالبة بالوقوف مع أبطال آسيا

59

الدوحة - العرب

الأربعاء، 04 سبتمبر 2019
جماهيرنا الوفية مطالبة بالوقوف مع أبطال آسيا
جماهيرنا الوفية مطالبة بالوقوف مع أبطال آسيا
اقترب العد التنازلي لعودة «الأدعم» إلى عرينه مرة أخرى، في أول ظهور رسمي له عقب التتويج بكأس آسيا 2019؛ حيث سيحتضن استاد جاسم بن حمد بنادي السد (ملعب البطولات) مباراة منتخبنا الوطني الأول ونظيره الأفغاني، في افتتاح مباريات المجموعة الخامسة من التصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم «قطر 2022» ونهائيات كأس آسيا الصين 2023. تقام المباراة في السابعة والنصف مساء غدٍ الخميس.
كما ستكون جماهيرنا على موعد متجدد مع المباراة الثانية التي سيخوضها «الأدعم» أمام نظيره الهندي في العاشر من الشهر نفسه على الملعب ذاته وفي التوقيت نفسه؛ حيث تضم المجموعة الخامسة منتخبات بنجلاديش وعُمان والهند وأفغانستان وقطر، ويأمل منتخبنا تصدّر هذه المجموعة والتأهل إلى نهائيات كأس آسيا، لأنه في الأساس متأهل إلى نهائيات كأس العالم المقبلة، كونه البلد المضيف.
تمثّل مباراة أفغانستان لمنتخبنا الوطني الأول أهمية قصوى، فهي ضربة البداية للأبطال واللقاء الرسمي الأول مع الجماهير الوفية بعد التتويج بكأس آسيا مؤخراً.
غداً في تمام الساعة السابعة والنصف مساء، ستكون ضربة البداية وقبلها بساعتين سيمتلئ ملعب البطولات عن آخره بالجماهير من أجل مؤازرة المنتخب في طريقه إلى الصين 2023، فمنذ هذه اللحظة والجماهير القطرية يجب أن تكون حاضرة بقوة -امتداداً لتاريخ حافل بالمساندة والدعم للمنتخبات الوطنية- خلف فريقها، لا سيّما أن قطر ستستضيف كأس العالم 2022 هذا الحدث الكبير، فالألوان كلها تمتزج وتختلط في لون واحد وهو العنابي؛ حيث الوعد من جماهيرنا الوفية في اللقاء المهم جداً للأدعم مع نظيره الأفغاني.
موعدنا غداً لمؤازرة «الأدعم».. يومكم يا جمهور العنابي الوفي ووجودكم واجب وطني على كل مواطن ومقيم يعيش على أرضنا الحبيبة قطر؛ فأنتم في هذا اللقاء اللاعب رقم (1)، لا تبخلوا على العنابي بالحضور فأنتم لها، وما حققه العنابي في كل البطولات والألعاب ما كان يتحقق لولا الفزعة الجماهيرية الكبيرة، ولاعبو العنابي في انتظار فزعة الجماهير الوفية التي ستكون في الموعد رافعة شعار: «كلنا قطر يا منتخبنا الغالي».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.