الأحد 20 صفر / 20 أكتوبر 2019
01:05 ص بتوقيت الدوحة

بالتعاون مع «حمد الطبية»

«سدرة للطب» يجري أولى جراحات زراعة الكلى من متبرع حي

196

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 18 يونيو 2019
«سدرة للطب» يجري أولى جراحات زراعة الكلى من متبرع حي
«سدرة للطب» يجري أولى جراحات زراعة الكلى من متبرع حي
أجرى جراحو «سدرة للطب»، المركز التابع لمؤسسة قطر، ومؤسسة حمد الطبية بشكل مشترك أولى جراحات زراعة الكلى من متبرع حي. وتشهد الجراحات أيضاً إطلاق خدمات زراعة الكلى للأطفال في «سدرة للطب». وقد شملت كلا الجراحتين زراعة الكلى من شخص بالغ إلى طفل.
عكف فريق مشترك من «سدرة للطب» ومؤسسة حمد الطبية، على مدى أشهر، على تنظيم جراحتين لزراعة الكلى في طفلين، كل منهما حصل على الكلية من أمه، والتحضير لهما تحت إشراف د. أبو بكر إمام، رئيس قسم أمراض الكلى وارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال في سدرة للطب.
وأُجريت أول جراحة بارزة في 14 أبريل 2019. وقد خضع الطفل الثاني لزراعة كلى في 8 مايو 2019 بنجاح.
وأجرى بروفيسور. بيبي سال، رئيس قسم المسالك البولية و د. برونو ليسلي، طبيب المسالك البولية للأطفال في سدرة للطب جراحة محمد (بصفته المتلقي).
وقام د. عمر علي، والبروفيسور بيرنارد جوناس وادستروم، جراحا زراعة الأعضاء بمؤسسة حمد الطبية، باستخلاص كلية والدته (بصفتها المتبرعة) من خلال جراحة تنظيرية، وهو نهج جراحي طفيف التوغل. وقد أجريت الجراحتان تباعًا في «سدرة للطب». ومن جانبه، قال د. عبد الله الكعبي، رئيس الإدارة الطبية في سدرة للطب: «بإمكان عمليات الزراعة الفعالة تغيير العمر المتوقع للمريض وجودة حياته، فالعديد من المرضى يستطيعون ممارسة حياتهم بصورة طبيعية دون الحاجة إلى غسيل كلوي. وقد كان مريضنا الأول محمد محظوظاً للغاية، حيث خضع للجراحة في المؤسسة نفسها، مما وفر وقتًا ثمينًا. فكانت جراحته مثالًا رائعًا على التعاون بين فريقينا هنا في سدرة للطب ومؤسسة حمد الطبية».
وصرّح الدكتور عبد الله الأنصاري، الرئيس الطبي بالوكالة لمؤسسة حمد الطبية، قائلاً: «جاءت هاتان العمليتان الجراحيتان ثمرة للتعاون المستمر بين مؤسسة حمد الطبية وسدرة للطب، وتتويجاً للجهود الكبيرة التي بذلها فريق زراعة الأعضاء متعدد التخصصات، تحت قيادة الدكتور يوسف المسلماني، على مدار عدة أشهر للتخطيط لهذه العمليات المهمة. وترجع خبرة مؤسسة حمد الطبية في مجال زراعة الكلى إلى ما يزيد عن الثلاثين عاماً».
من جانبه، قال د. يوسف المسلماني، مدير مركز قطر لزراعة الأعضاء في مؤسسة حمد الطبية: «ترجع خبرة مؤسسة حمد الطبية في مجال زراعة الكلى إلى ما يزيد عن الثلاثين عاماً، ونحن فخورون بدورنا الريادي في مجال زراعة الأعضاء في قطر. نفخر بسجلنا المميز في مجال زراعة الأعضاء، وندعو للمزيد من أفراد المجتمع للتسجيل في سجل التبرع بالأعضاء. لقد بلغ عدد الأفراد المسجلين في سجل قطر للتبرع بالأعضاء منذ إنشائه في عام 2012 أكثر من 350 ألف شخص».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.