الأحد 20 صفر / 20 أكتوبر 2019
01:20 ص بتوقيت الدوحة

أظهر ردة فعل قوية أمام باراغواي.. ويتأهب للقاء كولومبيا

«الأدعم» يفرض الاحترام بعزيمة قطرية في أميركا الجنوبية

86

علي عيسى - مجتبى عبدالرحمن

الثلاثاء، 18 يونيو 2019
«الأدعم» يفرض الاحترام بعزيمة قطرية في أميركا الجنوبية
«الأدعم» يفرض الاحترام بعزيمة قطرية في أميركا الجنوبية
أجبر المنتخب القطري لكرة القدم، جماهير الكرة في العالم على التوقف لحظة للتصفيق والإعجاب بالمستوى الفني الكبير الذي قدّمه المنتخب في مواجهة باراغواي، في أولى مبارياته لبطولة كوبا أميركا بالبرازيل في نسختها رقم 46.
فرض «الأدعم» القطري على جماهير ملعب الماركانا الوقوف والتصفيق للاعبين بعد الأداء المميّز للمنتخب في مواجهة باراغواي، بعد أن أظهر ردة فعل وعزيمة كبيرة في الملعب أعادته إلى المباراة وقرّبته من الانتصار في أكثر من مناسبة، غير أن «الأدعم» نال إعجاب الجميع من مشجعين ومنظمين وإعلاميين وصحافة عالمية واتحادات رياضية. ولكنه لم ينل رضا الحظ؛ فقد كان الحظ هو الوحيد الذي لم يرُق لـ «الأدعم» في المباراة؛ فقد أهدى المنتخب باراغواي التقدم في المباراة بهدف، وأهداها هدفاً ثانياً، ولكنه رفض الخروج خاسراً، وأظهر ردة فعل كبيرة فرضت على الجميع الاحترام بالتعادل بهدفين لكل.

عزيمة قطرية في أميركا الجنوبية
وأظهر لاعبو «الأدعم» عزيمة قطرية في أميركا الجنوبية، وقدّموا أنفسهم بإرادة كبيرة وقوة لا تلين في الملعب؛ فقد تمكّنوا من انتزاع التعادل بهدفين لكل، وأهدروا العديد من الفرص التي كانت ستكون كفيلة بأن يخرج منتخب قطر فائزاً، ولكن الحظ لم يحب «الأدعم» ولم يرضَ عنه، ليكتفي المنتخب بالتعادل بعد أن سجل قناصه وأفضل لاعب في كأس آسيا الأخيرة المعز علي هدفاً رائعاً، أكد به على الموهبة القطرية في الملاعب وأجبر الجميع على البحث عنه لالتقاط الصور التذكارية عقب المباراة. وكان لبوعلام خوخي الدور الكبير في الخروج بالتعادل من الملعب، بعد أن أجبر المدافع على إسكان كرته في الشباك هدفاً أغضب الجماهير والمدربين الباراغوانيين في الملعب.

مكسب كبير
وكشفت المباراة عن مكسب كبير للكرة القطرية تمثّل في وصول الجماهير إلى قناعة بأن العزيمة القطرية لا تلين وأن الموهبة القطرية قادمة لحجز مكانها في الملاعب العالمية بثبات، كما كشفت المواجهة أن المنتخب يتعرض للخسارة ويردّ بقوة ويرفض بإباء أن يخسر، ويخرج بالاحترام والتقدير وسط إجماع الجماهير بأن قطر تستحق أكثر من التعادل، ولكن خيرها في غيرها، وقد اطمأن المدرب فليكس سانشيز على قدرة فريقه على العودة مهما كانت النتيجة.

«الأدعم» في ساوباولو
ووصلت أمس إلى مدينة ساوباولو البرازيلية بعثة «الأدعم»، بعد أن ودّع الفريق ريو دي جانيرو بذكرى خالدة بأنه أول منتخب عربي يلعب في «كوبا أميركا» وأول منتخب عربي يحقق التعادل بملعب الماركانا التاريخي. وحلّت بعثة المنتخب بفندق «هيلتون ساوبالو»، وسيتدرب رفاق الهيدوس اليوم بملعب مورومبي مسرح المباراة الثانية أمام كولومبيا حيث سيكون التدريب الرئيسي لمواجهة «الكافيتريوس» مساء التاسع عشر من هذا الشهر، ولم يُجرِ الفريق سوى بعض الاستشفاء بعد المجهود الكبير الذي قام به اللاعبون في المباراة الأولى بملعب الماركانا.

فيليكس سانشيز مدرب «الأدعم»:
نتيجة مواجهة باراغواي إيجابية.. وكان بالإمكان أحسن مما كان

أكد الإسباني فيليكس سانشيز، مدرب المنتخب القطري الأول لكرة القدم، أن الأداء الذي قدمه لاعبو الأدعم في مباراتهم ضد باراغواي، أمس الأول، لم يكن سيئاً، وأن النتيجة التي تحققت إيجابية، منوهاً بأن اللاعبين لم يكونوا في قمة تركيزهم مع بداية المباراة، وهو ما كلفهم استقبال هدف مبكر من ركلة جزاء، ليحتاج المنتخب إلى فترة قليلة ليستعيد تنظيمه ويسيطر على مجريات المباراة، ويبحث عن هدف التعادل، ولكن في هذه الفترة استقبل المنتخب هدفاً ثانياً عكس مجريات اللعب، ولكن هذا لم يلين من عزيمة اللاعبين الذين واصلوا في تقديم أنفسهم بصورة مميزة لننجح في العودة للمباراة بهدف المعز، ثم بالتعادل الذي سجله بوعلام خوخي.
وأضاف سانشيز أن المنتخب ظهر في هذه المباراة بمستواه المعروف، وكان بإمكانه تحقيق الفوز، ولكن الحظ لم يحالفه، حيث فرض المنتخب أسلوبه، ونجح في امتلاك المبادرة، ولكن بشكل عام تعتبر النتيجة إيجابية، باعتبارها المباراة الأولى في البطولة.
وعن استعداداتهم للبطولة، وكيف سارت، قال سانشيز إن المنتخب تم تجهيزه بصورة مكثفة لبطولة كوبا أميركا، بعد مشاركته في بطولة كأس آسيا وفوزه بلقبها، عن جدارة واستحقاق، ولذلك فإنهم يمتلكون الدوافع لتقديم الأفضل في كوبا أميركا، كما أن اللاعبين يمتلئون حماساً للمشاركة فيها، كمحطة مهمة للتحضير لكأس العالم 2022.
وعن رأيه في قرارات الحكم، والذي لم يحتسب ركلة جزاء صحيحة لأكرم عفيف، علق المدرب بأنه لم يشاهد الكرة بالصورة المطلوبة، رافضاً التعليق على أداء التحكيم.
وأثنى سانشيز، خلال المؤتمر، على الحضور الجماهيري الكبير الذي واكب المباراة، وقال إنهم حصلوا على دعم من المشجعين بصورة رائعة، وقد ساهم هذا الدعم في تقديم اللاعبين مباراة جيدة.
وتابع المدرب أنهم الآن يستعدون للمواجهة الثانية أمام كولومبيا، والتي وصفها بالصعبة، خاصة أن خصمهم قد حقق فوزاً مهماً على الأرجنتين بهدفين دون رد، ووضح من خلال المباراة استعداده الجيد لها، حيث نجح في استغلال نقاط الضعف الموجودة في المنتخب الأرجنتيني، وبالتالي فالمباراة ستكون صعبة، ورغم ذلك فإنهم -مع كل الاحترام للمنتخب الكولومبي- سيلعبون للفوز، وهو نفس الهدف أمام الأرجنتين، وإذا حققوا أية نتيجة إيجابية أمام كولومبيا فستجعل حظوظهم في التأهل كبيرة.
وبخصوص المواجهة الأخيرة، قال سانشيز إنهم يريدون التواجد أمام واحد من أقوى المنتخبات في العالم، وهم يدركون صعوبة اللقاء، ولكن عليهم دخول المباراة بأفضل طريقة ممكنة، واستدرك بالقول: «هذا ليس أوان الحديث عن مباراة الأرجنتين، إذ علينا التركيز على اللقاء الذي سنخوضه ضد كولومبيا، وبعدها يمكننا التفكير في مواجهة منتخب التانجو، والتجهيز له بالشكل المناسب».

المعز علي: التركيز سر العودة في النتيجة

عبر المعز علي عن سعادته بالظهور الطيب للمنتخب القطري، أمس الأول، في افتتاحية مبارياته ببطولة كوبا أميركا التي تحتضنها البرازيل، أمام منتخب الباراغواي، والتي انتهت بالتعادل بهدفين لكل، وساهم فيها المعز بتسجيل الهدف الأول.
واعترف المعز بأن اللاعبين ارتكبوا عدة أخطاء في الشوط الأول، ولكنهم نجحوا في تصحيحها في الشوط الثاني الذي ارتفع فيه عامل التركيز لدى جميع اللاعبين بدون استثناء، وكان وراء العودة بالنتيجة.
وأشار المعز إلى أن التجهيز سيكون مختلفاً لمباراة كولومبيا المقبلة، فضلاً عن أن الطموح كبير في هذه البطولة، والجميع يريد أن يقدم الكرة القطرية بصورة مختلفة أمام منتخبات كوبا أميركا.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.