الأحد 20 صفر / 20 أكتوبر 2019
02:07 ص بتوقيت الدوحة

فرحة بردّة الفعل.. وحزن على ضياع نقطتين

لاعبو «الأدعم»: كنا نستحق أكثر من التعادل مع باراغواي

78

علي عيسى - مجتبى عبدالرحمن

الثلاثاء، 18 يونيو 2019
لاعبو «الأدعم»: كنا نستحق أكثر من التعادل مع باراغواي
لاعبو «الأدعم»: كنا نستحق أكثر من التعادل مع باراغواي
أجمعت جماهير «كوبا أميركا» على أن المنتخب القطري -الذي يشارك للمرة الأولى- استحق أكثر من التعادل مع باراغواي في افتتاح مباريات المجموعة الثانية لبطولة «كوبا أميركا» في نسختها رقم 46 بملعب «الماركانا» في ريو دي جانيرو، أمس الأول. وقال المحللون البرازيليون، في أكثر من وسيط إعلامي: إن المنتخب القطري شكّل مفاجأة للبطولة بمستواه الرفيع، في الوقت الذي بدأ فيه المنتخب التحدي للمرة الأولى مع عمالقة كرة القدم في العالم، وهي خطوة جريئة لكرة القدم القطرية في الحصول على أكبر قدر من الاحتكاك والثقة والتمرس في طريق التطور.
وبالمقابل، عرفت المباراة أيضاً مخاوف كبيرة من قِبل أنصار المنتخب القطري من مواجهة كولومبيا، باعتبار أن المنتخب لم يوفّق في الحصول على نقاط الباراغواي وهي الحلقة الأضعف في المجموعة الثانية، وبين هذا وذاك تنتناول في هذه المساحة رأي أصحاب الشأن لاعبي «الأدعم».. فماذا قالوا عقب المباراة؟

كنا الأفضل في المباراة
وقال المدافع بيدرو ميجيل: إن «الأدعم» دخل المباراة وكان هناك نوع من الارتباك في خط الظهر، وهو الأمر الذي كلّف المنتخب استقبال هدف سريع زاد من صعوبة المهمة لديهم كلاعبين، وأضاف اللاعب أن «الأدعم» وبعد استقبال الهدف أظهر مستوى جيداً وكان الأفضل في المباراة، ولكنه لم يوفق في الوصول لهدفه وهو معادلة النتيجة.

وأضاف بيدرو أن «الأدعم» يلعب هذه البطولة الكبيرة من أجل التعلم من العمالقة واكتساب الثقة والتمرس من أجل المستقبل الأفضل للكرة القطرية، خصوصاً أن البطولة الحالية تضم أفضل منتخبات العالم والتي تُوجت بكأس الألعاب في تسع مناسبات؛ لذلك فإن البطولة بالنسبة لهم لها أهميتها الكبيرة، وأن جميع اللاعبين يدركون أن المنافسة صعبة وقوية ولن تكون سهلة، وعليهم أن يركزوا ويتفادون الأخطاء في المباريات، نظراً لأن الأخطاء هنا تُستغل بسرعة ويدفع ثمنها من ارتكبها. واعتبر بيدرو أن الهفوات التي وقعوا فيها في الدفاع كلّفتهم استقبال أهداف، ولكنهم ينظرون للجزء الإيجابي وهو القدرة على إظهار ردة فعل جيدة في الملعب على نحو ما حدث في المباراة؛ حيث عاد «الأدعم» للنتيجة المطلوبة وحقق التعادل ولكنه اصطدم بسوء الطالع ليخرح بالنقاط الكاملة، وعليهم الآن أن يركزوا على تقديم مستوى مميز في المباراة القادمة أمام كولومبيا، وعليهم أن يتحلوا بالتركيز في المباراة من أجل نتيجة ترفع من قدرات لاعبي المنتخب وحظوظهم في الاستمرار بالبطولة.

حسن الهيدوس قائد «الأدعم»:
أظهرنا ردة فعل قوية.. وعلينا الاستفادة من الدروس

قال حسن الهيدوس، قائد «الأدعم»: إن المنتخب قدّم مستوى مميزاً في مباراته الأولى أمام باراغواي، وأضاف أن المنتخب يلعب للمرة الأولى في «كوبا أميركا» وبين عمالقتها منتخب باراغواي الذي لم يكن سهلاً؛ ولكن «الأدعم» كان قوياً وحسّن من أدائه بمرور الوقت، خصوصاً في الشوط الثاني الذي أكدت فيه ردة الفعل العودة للمباراة وتحقيق التعادل على أن المنتخب القطري قادر على تقديم أفضل مستوى فني له في الملعب، خصوصاً أن الفريق كان يعاني من بعض الأخطاء في الشوط الأول، غير أنه استعاد اللقاء وتعادل وكان قريباً من تحقيق الفوز في مناسبات عديدة، ولكنهم كلاعبين لم يوفقوا في استغلال الفرص التي أتيحت لهم، إلا أنهم سيتعلمون من درس المباراة الأولى وسيعملون بكل جد من أجل الأفضل في مواجهة كولومبيا.

وأشار الهيدوس إلى أن الفريق يتطلع إلى أن يشرّف قطر ويكتسب الخبرات في قادم التحديات، وأن الجميع يدرك أن البطولة قوية ومستواها عالٍ جداً، مبيناً أنهم سيستفيدون كثيراً منها، ولكن الأهم بالنسبة لهم هو تحقيق النتائج الإيجابية وأمامهم مباراة كبيرة ضد كولومبيا، وعليهم أن يركزوا فيها من أجل تحقيق النتيجة التي ترضي طموحات المنتخب والشارع الرياضي في قطر.
وشدد قائد المنتخب القطري على أن المستوى الفني للمنتخب في تطوّر، فقط مثل هذه البطولات تصقل اللاعبين بالمزيد من الخبرات، وهو أمر يحتاجونه كلاعبين من أجل المستقبل ويتعلمون من أخطائهم بكل تأكيد.

مادبو يتحسّر على فقدان النقطتين

أعرب لاعب وسط «الأدعم» عاصم مادبو عن تحسّره الكبيرة لفقدان المنتخب نقطتين كانتا في المتناول، في ظل الأفضلية الكبيرة للمنتخب أمام باراغواي. وقال مادبو إن المنتخب تعرّض لاختبار صعب في بداية المباراة أدى إلى وقوع بعض الأخطاء، وهو أمر وارد في كرة القدم، ولكن الأهم فيه هو كيفية تدارك الأخطاء، وهو ما قامو به في المباراة باللعب بكل جدية والأداء بسرعة كبيرة من أجل العودة للمباراة من حيث النتيجة.
وأكد مادبو أن المنتخب لعب جيداً في الشوط الأول، وكان الأفضل والأخطر على مرمى باراغواي، ولكن عامل التوفيق لم يكن بجانب اللاعبين في المباراة؛ لذلك كان من الضروري المواصلة حتى يتحقق الهدف، وقد كان للفريق أن وصل للمرمى وفرض الضغط على باراغواي بهدف المعز، ومن ثَم العودة للمباراة، وكان بمقدروهم كلاعبين إنهاء المباراة بهدفين إضافيين ولكن في كرة القدم تحدث مثل هذه الأمور.
وشدد مادبو على ضرورة المواصلة بالأداء الجيد نفسه الذي أظهره الفريق في الشوط الثاني ليكون نقطة البداية والانطلاق نحو الأفضل، مشيراً إلى أن الهدف هو تقديم أداء جيد، أما النتيجة فهي تأتي بكل تأكيد بالأداء المميز، وسيكون الوضع أمام كولومبيا مختلفاً للمنتخب من جميع النواحي.

أكد أن قلة التوفيق حرمت «الأدعم» من الفوز
عبدالكريم حسن: انتظرونا أمام كولومبيا

أعرب عبدالكريم حسن، مدافع منتخبنا الوطني، عن حسرته على فرصة التفوق التي ضاعت من المنتخب أمام باراغواي، وقال الظهير المتميز وأحد نجوم المباراة: إن «الأدعم» ارتكب أخطاء في الدقائق الأولى من المباراة واستغلها الباراغواياني وسجل منها هدفاً وأضاف آخر في الشوط الثاني؛ ولكن ردة فعل اللاعبين كانت قوية ونجحوا في استعادة المباراة وكانوا قريبين من الفوز في أكثر من مناسبة، لكن سوء الطالع لازم المنتخب في أكثر من فرصة
وأشار إلى أنهم لعبوا مباراة كبيرة في الشوط الثاني، وكان التركيز أفضل في جميع خطوط اللعب -خصوصاً الوسط والهجوم- للسيطرة على المباراة، ولكن لم يوفق الفريق في تحقيق التفوق وخرج بنقطة تُعتبر جيدة لهم كفريق يبدأ مشواره في البطولة لأول مرة بردة فعل مميزة في المباراة ويحقق نتيجة إيجابية، وسيعملون على تعزيزها في مباراة الأربعاء المقبل أمام كولومبيا، وأنهم كفريق يركزون على أن يعود المنتخب لمستواه المتميز أمام كولومبيا من أجل تشريف الكرة القطرية؛ مبيناً أنهم سيتعلمون من الدروس في المباراة القادمة، مؤكداً أن «الأدعم» كان يستحق أكثر من التعادل وكان أحق بالفوز في المباراة، وهي التي ستضمن له العبور للدور التالي بأقل تقدير في المجموعة.

هدف المعز ضمن «الأجمل» في البطولة

استعرضت قناة «Sport tv vivo» البرازيلية أهداف «كوبا أميركا» حتى الآن في البطولة، وقالت القناة إن هدف مهاجم منتخبنا الوطني المعز علي في مرمى منتخب باراغواي يُعتبر من أروع الأهداف، بجانب هدف البرازيلي إيفرتون في مرمى بوليفيا، وهو مشابه لهدف المعز، وهدف رويس دومنيغيز لاعب باراغواي في مرمى قطر حتى الآن.
وقالت القناة، التي يعلق فيها نجوم الكرة البرازيلية السابقين أمثال رايي والدير: إن الأهداف تدل على الموهبة الكبيرة التي يتمتع بها مسجلو الأهداف.

قال إن «الأدعم» سيدرس المنتخب الكولومبي
بسام الراوي: لم نأتِ إلى البطولة لمجرد الحضور

قال بسام الراوي، مدافع منتخبنا الوطني: إن الفوز كان قريباً من «الأدعم»، لكن الفرص الضائعة حرمته من القبض على النقاط الثلاث. وأضاف الراوي: «أشكر اللاعبين على المردود الذي قدموه والأداء المشرّف الذي خرجنا به، وهذا يؤكد أن الأدعم لم يحضر إلى كوبا أميركا لتسجيل حضوره فقط، وإنما لإثبات أنه جدير بتمثيل القارة الآسيوية كبطل لها، فضلاً عن تحضيراتنا نحو كأس العالم المقبلة».
وعن المباراة الثانية، أكد الراوي أن المنتخب سيطوي صفحة الباراغواي ويفتح ملف كولومبيا، على مستوى الإعداد البدني والذهني والتكتيكي وتفنيد هذا المنتخب الذي تفوّق على الارجنتين في البداية، مشيراً إلى أن الرهبة والخوف لن يكون لهما مكان في صفوف المنتخب، والكل اكتسب خبرات كبيرة وبالتالي التوقعات كبيرة بتقديم العرض المأمول في هذه المواجهة.
ورأى الراوي أن العودة بالمباراة وتحقيق التعادل بعد التأخر بهدفين مرده إلى حالة الإصرار والثقة الكبيرة التي كانت حاضرة لدى جميع اللاعبين والروح القتالية التي أظهروها والتي أكدت أنه لا مكان لليأس والكل شاهد على المتعة الكبيرة التي ظهرت في الشوط الثاني والمواصلة بالرتم نفسه سيجعلنا منافساً صعباً في البطولة.
وأكد الراوي أن المنتخب سيعمل على تقديم مستوى أفضل في مباراته المقبلة أمام الكولومبي، مشيراً إلى أنهم دخلوا أجواء البطولة الآن وسيكون التركيز أفضل في المباراة الثانية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.