الثلاثاء 14 شوال / 18 يونيو 2019
07:35 ص بتوقيت الدوحة

حملة «كُن معلماً» تستأنف موسمها الثاني على مدار شهر رمضان

د.هند المفتاح تدرس مادة العلوم الاجتماعية لطالبات موزه بنت محمد الإعدادية

112

الدوحة - بوابة العرب

الأحد، 12 مايو 2019
د.هند المفتاح
د.هند المفتاح
انطلقت حملة «كُن معلماً» في موسمها الثاني مع بداية شهر رمضان المبارك ،والتي تنظمها منظمة «علِّم لأجل قطر» ، بمشاركة مجموعة من الشخصيات العامة والبارزة في الدولة ليقوموا بالتدريس في صف حقيقي في مدارس قطر الحكومية منها والخاصة، حيث يتم تصوير التجربة كاملة وذلك بهدف إلقاء الضوء على أهمية مهنة التعليم وأهمية التحصيل العلمي في شتّى الاختصاصات ليساهم كل فرد في تطوير البلد ،وتستهدف رفع مكانة المعلم كما تقدّم الحملة قدوة إيجابية للطلّاب في المدارس وذلك بهدف إلهامهم وتحفيزهم.

ومن بين المشاركين في الموسم الثاني للحملة ، سعادة الوزير جاسم سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات ،سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس مؤسسة الفيصل القابضة ،سعادة السيد سعد محمد الرميحي مدير تلفزيون قطر سابقاً ،سعادة الدكتور حمد عبدالعزيز الكواري وزير الدولة، والسيد أحمد ماجد المعاضيد  فنان تشكيلي ،الدكتور محمد نويمي الهاجري إعلامي في تلفزيون قطر، سعادة الدكتورة حصة سلطان الجابر عضو مجلس الشورى، وزير اتصالات سابق، سعادة السيدة لولوة راشد الخاطر المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية، والدكتورة هند عبدالرحمن المفتاح عضو مجلس الشورى، نائب الرئيس للشؤون الإدارية والمالية بمعهد الدوحة للدراسات العليا، والسيدة وداد الكواري كاتبة قطرية.

وفي الحلقة الثانية من الحملة التي تم نشرها عبر وسال التواصل الإجتماعي التي استضافت د.هند المفتاح التي قدمت درس من العلوم الإجتماعية لطالبات مدرسة موزة بنت محمد الإعدادية والتي اوضحت خلاله نظام الحكم في قطر.

وعرفت الطالبات الفرق بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية ،ومهام كل سلطة عبر تدريب عملي خلال الصف حيث ادت الفتيات الأدوار القيادية بهدف تبسيط المعلومة لهم وكانوا متفاعلات مع الدرس.
وقالت الدكتورة هند المفتاح : لقد شعرت بالتوتر في بداية دخولي الصف بسبب خوفي من عدم توصيل المعلومة ،ثم سرعان ما اندمجت في الأجواء ،واستمتعت بتفاعل الطالبات داخل الصف ،لافتة إلى ان حب الطالب للمادة ينبع من حبه للمُعلم وطريقته في إيصال المعلومة.

وتابعت : اتمنى ان نبدأ في حث هؤلاء الشباب للإقبال على مهنة التعليم والنظر لها على انها ليست فقط خدمة وطنية بقدر ما هي متعة وقناعة في المساهمة بناء الأجيال القادمة والتأثير الإيجابي فيهم مضيفة أن قطر تحتاج الى الشباب وقطر تستحق الأفضل من ابنائها عملياً وليس شعارات رنانة.

تستهدف حملة «كُن معلماً» أولياء الأمور ليقدّروا أهمية مهنة التعليم وليحثوا أبناءهم على خوض هذا المجال النبيل. كما تهدف إلى رفع مكانة المعلم حيث ستوضح هذه الحملة أن مهنة التعليم مهنة مرموقة تتطلب الجهد والمثابرة والصبر.

وتستهدف الحملة المجتمع القطري من كبار وصغار لزيادة الوعي بمهنة التعليم وأهميتها وتعطي المشارك فرصة لأن يقف أمام الطلاب لتدريسهم وبالتالي لتوصيل المعلومة بطريقته الخاصة ليدرك المشارك والمشاهد صعوبة التعليم وما يمرُّ به المعلم يومياً.

وكان قد استضاف الموسم الأول كلاً من سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، مؤسس ورئيس مجلس إدارة منظمة «علِّم لأجل قطر» والرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر،سعادة الدكتور خالد محمد العطية، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع ،سعادة الدكتور محمد السادة، وزير الطاقة والصناعة سابقاً ،سعادة السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث ، وسعادة السيد علي الكواري، وزير التجارة والصناعة  ، الدكتورة أمل المالكي، العميد المؤسس لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة ، والدكتور حسن الدرهم، رئيس جامعة قطر، السيد ألستير روتليدج، رئيس شركة أكسون موبيل والمدير العام والعديد من الشخصيات الفذة التي لها دور كبير في المجتمع.

«علِّم لأجل قطر» هي منظمة محلية غير حكومية أسستها سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني لتكون جزءاً من الحل لبعض التحديات التي يواجهها الطلاب في قطر، عبر الاستفادة من الكوادر المتميزة من الخريجين والمهنيين وتأهيلهم للعمل في المدارس الحكومية لمدة عامين من خلال برنامج لتطوير مهارات التدريس والمهارات القيادية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.