الإثنين 15 رمضان / 20 مايو 2019
12:05 ص بتوقيت الدوحة

سفراء عرب وأجانب يشيدون بدور قبة الثريا في "كتارا" في نشر الثقافة العلمية

49

الدوحة - قنا

الأربعاء، 24 أبريل 2019
. - سفراء عرب وأجانب يزورون قبة الثريا (تويتر)
. - سفراء عرب وأجانب يزورون قبة الثريا (تويتر)
أشاد عدد من أصحاب السعادة السفراء العرب والأجانب المعتمدين لدى الدولة، بدور قبة الثريا الفلكية و المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا"، في نشر الثقافة العلمية بطرق مبتكرة وإبداعية حديثة، تستقطب جميع الزوار بمختلف اهتماماتهم.

جاء ذلك خلال زيارات قام بها عدد من أصحاب السعادة السفراء إلى قبة الثريا، حيث تسعى "كتارا" من خلالها إلى التعريف أكثر بهذا الصرح التكنولوجي والثقافي، حيث تعرف السفراء على أهم ما تتضمنه هذه القبة من أقسام، وقدمت لهم شروحات مفصلة عن كل قسم، كما شاهدوا عرضا ثلاثي الأبعاد.
وقد شارك في هذه الزيارات كل من سفراء دول (الجزائر ، فلسطين، سوريا، السودان، النمسا، فنزويلا، مولدوفا ، كوريا ، بلغاريا، أستراليا، بنغلاديش، كوبا ، جورجيا، إسواتيني ، بولندا، أورغواي، غانا، بروناي، أفغانستان، كوستاريكا، النيبال، البرتغال، الأرجنتين) على مدى يومين.

وأوضح الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي مدير عام "كتارا"، في تصريح له اليوم، أن هذه الزيارات دليل على عالمية مشاريع "كتارا"، والتي تحمل أكثر من رسالة، وأهمها نشر ثقافة العلوم والتكنولوجيا، والتي عرفها علماؤنا قديمًا وبرعوا فيها وأسسوا الكثير من علومها، مؤكدا أن المؤسسة العامة للحي الثقافي نجحت في أن تكون الوجهة السياحية الأكثر تميزًا في دولة قطر، وها هي تثبت من خلال قبة الثريا التعليمية والتثقيفية دورها الكبير في نشر العلوم والمعارف جنبا إلى جنب مع الفنون والآداب، مُشَّكلة بذلك تنوعا مهما لما تقدمه، ولكونها صرحًا حضاريا تجتمع تحت مظلته الثقافة بكل روافدها واهتماماتها.

جدير بالذكر أن قبة الثريا الفلكية تقدم عروضًا لأفلام وثائقية منوعة بين فترة وأخرى تستقطب من خلالها شرائح وفئات عمرية مختلفة، نذكر منها رجل الفضاء وفيلم الكون، ويستقبل هذا المرفق الثقافي والعلمي طلاب العلم والمعرفة والمهتمين بعلوم الفلك والنجوم، ليطلعوا من خلاله، على الرحلات الفضائية والبرامج التعليمية وعروض النجوم والمجرات والأجرام السماوية، ويكتسبوا العلوم والمعارف.

وتعتبر قبة الثريا الفلكية التي افتتحت رسميا في ديسمبر العام الماضي، الأكبر والأحدث تكنولوجيا على مستوى الشرق الأوسط ، حيث تحتوي على تقنيات رقمية حديثة وتتسع لحوالي 200 زائر وتمتد شاشة القبة بعرض 22 مترا.

وتدعم عروض القبة الفلكية عدد من أجهزة العرض الرقمية الحديثة التي تولد مشاهد بانورامية للفضاء وتعرض النجوم والمجرات وكذلك المذنبات وعناصر النظام الشمسي. وتتميز القبة بعروض ثنائية (2D) وثلاثية الأبعاد (3D) وكل ذلك مدعم بنظام صوتي ومؤثرات تفاعلية عالي الجودة يقدم للزوار تجربة مثيرة وفريدة لمشاهدة عجائب الكون الفسيح.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.