الأحد 14 رمضان / 19 مايو 2019
11:47 م بتوقيت الدوحة

مستقبل العملات الرقمية

95
مستقبل العملات الرقمية
مستقبل العملات الرقمية
شهد العالم في عام 2017 بداية الطفرة في أسعار العملات الرقمية، وعلى رأسها عملة البيتكوين، لتحقق هذه العملة زيادة غير مسبوقة في أسعارها جعلت العالم يتهافت عليها وعلى شرائها والمتاجرة فيها، بالإضافة إلى تعدين العملة، وهو المصطلح الذي يقصد به إنتاج العملة الرقمية عن طريق برامج تقنية وحسابية، إلا أن نجم هذه العملة سريعاً ما أفل بنفس الدرجة التي بزغ فيها.

ولكن السؤال الذي يسأله الجميع الآن، هل انتهى مستقبل العملات الرقمية؟ وهل نجحت الحكومات في وقف زحف هذه العملة التي تسحب البساط من تحت رقابة الأجهزة الحكومية والمصرفية؟ أم أن هذا الهبوط سيكون له ردة أخرى؟ الجواب هو أنه بالتأكيد سيكون للعملات الرقمية شأن مرة أخرى في المستقبل ولكن قد يتأخر الأمر بعض الوقت.

ولكن لماذا يعتقد الخبراء أن العملات الرقمية سوف تسيطر مستقبلاً؟ ببساطة لأن مستقبل الإنترنت والتجارة الإلكترونية في ازدهار كبير، وهذا التطور والنمو الكبير في التجارة الإلكترونية التي وصلت في قطاع التجزئة في عام 2018 إلى ما يقارب 3 تريليونات دولار، ومتوقع أن تصل إلى 5 تريليونات دولار في عام 2021 يجب أن تجد وسيلة سهلة وآمنة في الدفع تتماشى مع هذا النمو الكبير في حجم التجارة، هذا بالإضافة إلى انتشار استخدام الإنترنت، وزيادة سرعته يوماً بعد يوم، مما يبشر بدخول مستخدمين جدد.

السؤال الثاني: هو لماذا تأخر دخول العملات الرقمية في التعاملات التجارية عما كان متوقعاً له في عام 2017؟ والاجابة بالطبع هي عدم دعم الحكومات لهذه الفكرة وذلك من أجل كسب الوقت لوضع القوانين والتشريعات اللازمة لاستخدام العملات الرقمية في التجارة الإلكترونية، في الوقت الذي يقوم فيه العالم ببذل الكثير من المجهودات في محاربة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

بنفس الطريقة التي قاوم بها الإعلام التقليدي الانتشار الواسع لوسائل التواصل الاجتماعي، حتى أصبح الآن الناس يستقون أخبارهم منها، ستكون المقاومة بين وسائل الدفع التقليدية والعملات الرقمية، إلى أن تتم منظومة التشريعات الخاصة بتداول العملات الإلكترونية، ثم تصبح بعد ذلك هي التكنولوجيا المستخدمة، ليس في الدفع فقط، ولكن في أنشطة تجارية أخرى كثيرة، فلننتظر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.